اللباس العربي في حُلى المعاجم

اللباس العربي في حُلى المعاجم

قد يتساءل البعض كيف راودت المستشرقَ الهولندي رينهارت دوزي (1820-1883) فكرةُ إنجاز معجمٍ اصطلاحي يختصّ بأسماء اللباس، طيَّ الحضارة العربية الإسلامية القديمة والمعاصرة. والجواب أنّ المعهد الملكي، بهولندا، نظَّم مُسابقة علمية حول أفضل بحثٍ يتناول عادات العرب وتقاليدهم من خلال النصوص العربية. فكان أن اقترح هذا العمل الذي حاز بفضله على الجائزة الأولى، بإجماع اللجنة سنة 1843. وبعد…

معاجم الصوفية: أحوالٌ ولا معارف

معاجم الصوفية: أحوالٌ ولا معارف

حذّر الصوفية الأوائل من التعلّق بألفاظ مَذهبهم والبحث الذهني في معانيها دون تذوُّقها بالبواطن، فعَدُّوا جمعها في معجمٍ مُرتَّب من باب التكلّف الذي يُعطّل المسير الروحي. وقد شكّل هذا الموقف السلبي من تحديد المفاهيم عبر مُواضعات اللغة الناقصة، بذرةَ المفارقة التي حَكمت جدلية المعاني المحصورة في الأوراق والحقائق المكتشفة بِالأذواق. وقد وَرَد عن عليّ الخوّاص (القرن العاشر…

المعاجم العاشقة.. القاموس مساحةٌ للذاتيّ أيضاً

المعاجم العاشقة.. القاموس مساحةٌ للذاتيّ أيضاً

يبدو التقريبُ بين الذاتيّة والعَمل المُعجميّ الصارم مهمّةً دقيقةً، ومُفارَقةً صعبةَ الحلّ والتفكيك. وهذه المفارقة هي ما تَصدّت له سلسلةُ “المعاجم العاشقة”، التي أُلّفتْ حَسب المَبدأ الموضوعي، ويَضمُّ كلُّ واحدٍ منها العديد من المداخل المُتعلّقة بالمحور المدروس. وتتجلّى في هذه التسمية طبيعَةُ الأسلوب المُزْجى في صياغَتها؛ أسلوبٍ لا يَجعل منها قواميسَ موسوعيّةً جافًّة، وإنّما كتابات أقرب إلى جنس…

معاجم القانون العربية.. فكر تتجاذبه مرجعيتان

معاجم القانون العربية.. فكر تتجاذبه مرجعيتان

على الرغم من ازدهار الدراسات القانونيّة في العالم العربيّ منذ السنوات الأولى للقرن العشرين وانتشار المعاهد والكليّات المتخصصة في تدريس الحقوق، فإنّ ظهور المعاجم المختصّة بهذا الفرع المعرفيّ تأخّر لأكثر من قرنٍ. وهذه مفارقة لا بدّ من تفكيك أطرافها؛ فقد كان المجال القانونيّ، بالمعنى الذي نعرفه اليومَ، مُغطّىً بِالفقه الإسلاميّ بدوائره الثلاث: العبادات والمعاملات والعقوبات. ثمّ بالتدريج،…

المكتبة الشرقية” لـ بارتيلمي دو هربيلو: في جذور الاستشراق

المكتبة الشرقية” لـ بارتيلمي دو هربيلو: في جذور الاستشراق

“المَكتبَة الشّرقيّة” عنوان أحد أقدم المُؤلّفات الفرنسيّة عن العالم العربيّ. وكما جَرت عليه عادة الموسوعيّين، أكّد بارتيليمي دو هربيلو (1611-1698)، في العنوان الفرعيّ، أنّ هذه المكتبة تشمل كلَّ ما يتّصل بــ”شُعوب الشّرق وتاريخهم وعاداتِهم الحقيقيّة والمُتوَهَّمَة، وما ظهر فيه من الأدْيان والفِرق والسّياسات والعلوم والفنون وآثار كُتّابهم، بِالإضافة إلى أحكام نقديّة ونَماذجَ من أعمالهم، من…